الرئيسية | شخصيات ومعالم | الرشيد مهدي - رائد التصوير الفتوغرافي والسينما السودانية

الرشيد مهدي - رائد التصوير الفتوغرافي والسينما السودانية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الرشيد مهدي - رائد التصوير الفتوغرافي والسينما السودانية

السيرة الذاتية

من مـــواليد قرية مــورة بالشمالية اوائل الثلاثينات انتقل مع والــده الى عطبرة وعاش فـترة فى قرية المكايلاب
درس الاولية بمدرسة الشرقية بعطبرة
درس الوسطــى بمدرسة الصنائع بامـدرمان وتخرج فيها وكان اول الدفـعة وكــــان نجاراً
 التحـــــق بعــــدها بورش السكة حـــديد عــطبرة عام 1949
عام 47 بدا هوايته التصوير الفوتوغرافى وكان اول سودانى يقتنى الة تصـوير فوتوغرافى ويصـور بها وكانت الكاميرا (الالمونيت) كامـيرا التصوير فى الشـارع والتى اشتراها من احد المصورين الاغـــريق انذاك التى كانت مسـتخدمة فى بعض البلاد العــربية كمصر . صور بها صـور تاريخة كثيرة لمدينة عطـبرة القديمة
كان الانجلـــــــيز كثير ما يستدعونه لتصـوير مناسـباتهم وفـــــــى وداع زملائهم
انشاء اول اســـتديو للتصـوير الفوتغرافي عام 1949 كاول سوداني يفتح استوديو للتصوير الفـوتوغرافي . كان يراسل كــوداك لـندن ويشترى منهم مواد التصــوير الفوتوغرافي المختلفة من افـلام وورق ومواد التحميض وخلافه
كانت شركة كــــوداك لا تبخل عليه بالمعلومات المختلفة
كانت اول زيارة للرشيد مهدى لشركة كوداك مصر عام 1957 وكانت هذه اول مرة يسافر فيها لخارج السودان فذهلوا لمتســواه وقالوا انه لا يحتاج الى شى جديد وكما قالوا انه من احسن المصــورين الذين اخرجتهم الامبراطــورية البرطانية التى لا تغيب عنها الشمس انذاك . استمر الرشيد مهدى فى فن التصوير الاسود والابيض والملون صور كثيرا من الشخصــيات الهامــة بدا بالانجليز على راســـــهم السير جمــــــيس روبروتسون السكـــــرتير الادراى لحكومة الســودان واخرون كثر من الانجليز لديه صور لجميع الشخصيات السودانية السياسية امثال الزعيم اسماعيل الاذهـــرى والمحلاوى والحكومة الوطنية الالولي ومبارك زروق واغلب السياسين الذين زاروا عطــــــبرة ومرورا بحكومة الرئيس عـــــــــبود وعبد الله خليل والصادق المهدى والرئيس نميري كما لديه صور نادرة لاول طيارين سودانيين وكثير من رجــالات الجيش والشرطة القديمة والحديثة وصور الجيش كما صور جميع مناحي الحياة الاخــرى الرياضية والفنية والعمالية وتعتبر ولاية نهر النيل هى الولاية الوحـــــدية التى لديهــــا ارشيف مصور للحركة النقـبية والعمالية

معرض الرشيد الفوتوغرافي

( معرض الرشيد الفوتوغرافي 1947-1986)  هــذا المعــرض الـذى بذل فيه مجهود كبير ليرى الـنور وهو عــــبارة عن بوسترات ملصقة بها الصــور باحجام مختلفة موضوح تحت كل صــورة الاسـم والمناسبة والتاريخ وهو عـبارة عن 75 بوستر يضم كل مناحي الحياة بداية مـــــــن عطبرة القديمة مـرورا باهل السيـاسة والرياضة والفن ورجالات المجتمع ورجــــــالات التعليم المختلفة والجاليات التى كانت موجـــــــــودة بعطبرة مثــــل الجالية الهندية واليمينة والانجليزية والاغريقية والحبشية كما كان يضـم صــور رفع العلم الســودانى ابن اعلان الاستقلال فى عطبرة كما يضم رجــالات الشرطة والصحـة بمستشفى عطبرة ورجالات الدين.
  هذا المعــرض عرض ابان ولاية الفريق عبد الرحمــــن سر الختم والمحافظ الدكتور الجميعابي تــــــــحت اشراف وزارة الشــئون الاجـــتماعية ومــديرها عـثمان على بشــير واشتركوا بجناح ولاية نهر النيل بمعرض الولايات بالخرطـــوم

مطبعة الرشيد
  انشاءها الرشــــيد مهـــدي عام 1958 بمدينة عطـــــبرة كاول مطبعة فى الولاية الشمالية وكانت هــــــــذه المطبعة تقوم بجميع اعمال الطباعة المخــــتلفة من كروت ودفاتر الفواتير المخلتفة والتذاكر و مطبوعات شركة ماسيبو انذاك ودفاتر الجـــوابات والايصــالات المختلفة
   وقد استمرت هذه المطبعة حتى تكسير سـوق عطبــــــرة عام 1996 وبعـــــدها توقفــــت ولكنها ســـــــوف تعود للعمل باذن اللــــه .ــدة ســـــــــــنوات مما مكن الولاية بالفـوز بعدة جوائز عام 1958 مختلفة .

الانتاج الفني
الانتاج السينمائى كانت شرارته عندما زرات مجــموعة مـــــن الممــثلين المصـريين للســـــودان لاداء مســـــــرحيات فى عــــــدة مدن منها مدينة عـــطبرة وفى ســـؤال من احـد الصحـــفيين للممـــثل المصـــري بد لاما هـــــل يمـــــكن للســـودانيين انـــتاج ســــينما ســـــودانية فـــرد عليه الممــثل بان اللهـجلة الســودانية لا تصـلح للسيـــنما والمســرح . فعندما سمـع الرشيد مهدى هذا القول قرر فـى قرارات نفســـــه ان يكــون هو البادءى وان يثـــــبت للعـالم ان الســودان يمكن ان تكون به ســينما فكــان فيلم ( امال واحلام) كاول فيلم روائى فى الشــــــــاشة .
سبق فيلم امال واحلام افـــلام وثائقية مــــنها فـيـلم لزيــــارة الزعيم الاذهــــــري لمـــدينة عطـــبرة عام 1965 وفيلم كـــبرى الثورة -كـبرى الحـــرية بعطبرة والذى صوره الرشيد مهــدي بدا من الاســـاس وحتى القيام بافـــــتتاحه عــلى يد الامــير لاى محمد المهدي حـــامد الحاكم العسكري للولاية الشمـــــــــالية واللواء البحاري .

فيلــم امـــــال واحلام بـــــدا تصــــويره فى اوائل الســـتينات تصوير الرشـــيد مهـدى واخـراج الاســـتاذ ابراهـــيم ملاســي وعــــــرض بدار السينما امدرمان الوطـــنية ولاقى اعجـابا لا مثيل له  حــــتى قال الهنود انه افضـــل مـــن بداياتهم الفنية وبعدها عـــرض فى كثير من دور الســــــينما بمدن الســـودان المخــــتلفة
   هذا الفيلم تم تحميضه بمعامـــــل دونـــــاتو بمـــــيلانو بايطــــاليا ونـــــال شهادة وبذلك منح الرشــيد مهــــدي قطـــــعة ارض لبناء اســـــــــتوديو الرشيد السينمــائى بمدينة عطـبرة واستورد لهذا الاستديو جميع معدات الســـينما الـلازمة بداءا مـــــــــن كاميرا تصـــــوير باجـــــهزة للتحــميض و الصوت والطـــــــــباعة وحتى العــرض بل الشاشة .
وصلـــت أصداء الفيلم للخارج حيث بعث وكيل وزارة المواصلات الزامبي السيد كارلو برقية للرشـــيد مهــدي مشيداً بآماله وأحـلامه بعد ان شاهد الفيلــم ابان مكـوثه في السودان. قال في مذكــــراته: استحــــسنت الفيلم مقارنة مع الافـلام التي شاهدتها من قبل، بهـــذا الفيلم شخصيات مؤثرة كالطبيب مثــــلاً والمـزارع وزوجته، ويتجــلي درس أخــــلاقي قويم من خـــلال خلاصة الفـــيلم فقد انتهي الفيلم الي ان تحـــكيم الاخــــــلاق خـــــــــير مــــــن المـــــــــاديات
فى عام 1975 كان الاحتفال بعيد الاستقلال بمدينة عطبرة سجلت كامــيرا الرشــــــيد السينمائية هـــذا الحدث بدا باستقبال الرئيس نمـــــيري فى الدامر والاحتفالات بدار الرياضة عـطبرة والمعرض الحضـــاري والاحتفالات المسائية الذى افتتح فى هذا العــــام كــــــــل من الاحـــداث بفيلم سينمائي ( فيلم المهرجان الحضاري وسجـــل بصوت مصاحب للدكتور صلاح عثمان احمد عبد الرحـــــيم ) الذى كــــــان يمــــــلك صــــوتا جمــــــيلاً .
وللرشيد مهـــدى سيناريو فيلم ( الشمس المحرقة ) وهـو فيلم يحــــــــكى عن بطولة الشعب الســـوداني بـداية من ثورة اللــواء الابيــــــض 1924 وهو ســــــيناريو مجاز ومسجل بالمصنفات الادبية منذ عام 1982 واشاد به الدكتور المرحوم محمد ابراهيم ابو سلــــيم مـــدير الوثائق والذى اشاد بهذا السيناريو وتمنى مشاهدته على الشــاشة
هذا هـو الرشــيد مهدى الرجل العصامي الذى نشا معتمدا على نفسه استطاع بعون الله ان يكون نجما فـــــى سمـــاء القمة فاصــبح اول فوتوغــــــرافياً فى السودان ثم صاحب اول فيلم ســـــوداني روائــــى طويل يعــرض فى الشاشة وصاحب اول مطـــبعة فى الشمال واصبح رمزا مـــــن رموز الاعلام فى الســــــــــودان الحبيب .
 توفـــى رحمـــه الله فـــى الســـابع عشـــــرمن رمضــــان 1429 الموافق الاربعاء 17\9\2008م  تغمـده اللـــه بواسع رحمـته وتقبله بقــبول حســن وجعـــــل الجــــــنة مثواه اللهم امين

sudasite

Subscribe to comments feed التعليقات (0 تعليقات سابقة)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • Bold
  • Italic
  • Underline
  • Quote
  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة

Tagged as:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع
sudasite

قيم هذا المقال

0